إتفاقية استخدام الموقع English English إتفاقية استخدام الموقع بـحـث تفصيلي بـحـث تفصيلي
 

أرسل إلى صديق طباعة حفظ مستند

الزعيم يوجه كلمة هامة لأعضاء وأنصار المؤتمر (نص الكلمة )
التاريخ: 03/10/2014



بسم الله الرحمن الرحيم

إلى المؤتمرين والمؤتمريات..

ومنتسبي أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي ..

وأنصار المؤتمر الشعبي العام ..

إلى كل يمني شريف في داخل الوطن وخارجه ..

إلى الأبطال الميامين في القوات المسلحة والأمن ..

في مناسبة عيد الأضحى المبارك التي كان الأمل كبيراً أن تحل عليكم .. وعلى وطننا العزيز والجميع مبتهجون ومسرورون وسعداء بهذا العيد كسائر أبناء الأمة الإسلامية في كل أرجاء المعمورة ولكن إرادة الله هي الغالب ولا غالب لإرادة الحق , في هذه المناسبة .. لا أملك إلاّ أن أحييكم قبل أن أهنئكم .. أحييكم على جلدكم وصبركم وتحملكم للمتاعب والمعاناة التي فاقت كل تصور واحتمال .وأحييكم على قوة إيمانكم وثباتكم وإصراركم على أن تشقوا طريق حياتكم مهما كانت الصعوبات والإحباطات ..

ثم أهنئكم بهذا العيد المبارك .. ولا أقول السعيد , فقد غابت السعادة عن جميع أبناء شعبنا .. آباءً وأمهات .. شيوخاً وأطفالاً .. أخواناً وأخواتاً .. بسبب الأزمات التي تحل ببلادنا , وتنهك شعبنا , وتثقل كاهل المواطن , وتضاعف معاناة الناس نتيجة الأطماع والغوايات الصبيانية التي يمارسها أولئك الذين لا همّ لهم سوى مصالحهم الذاتية والأنانية , والذين تجردوا من كل القيم النبيلة والمبادئ السامية , والأخلاق الفاضلة التي تحث على التعاضد والتلاحم والتكافل والمحبة والتسامح والإخاء , وتنهي عن كل منكر وظلم وطغيان وجبروت في حق الإنسان .. ناهيكم عن ظلم الأوطان ..

أنه لمما يحزنني أن يأتي عيد الأضحى المبارك هذا العام في ظروف بالغة التعقيد والصعوبة , محفوفة بالمخاطر والقلق النفسي خوفاً على الوطن .. وعلى أمنه واستقراره ووحدته الغالية التي تعتبر قدر ومصير كل اليمنيين الشرفاء .. المخلصين لقضايا الوطن .. الحاملين هموم وتطلعات المواطنين , والتي بفضلها ارتفعت هامات اليمنيين في عنان السماء .. وتعززت مكانتهم بين الشعوب والأمم .. ولكن ثقتي كبيرة بأن يتمكن شعبنا من تجاوز الأوضاع الراهنة , والوصول بالوطن إلى مشارف المستقبل الأفضل والغد الأرغد , وأنه قادر على أن يحول الأحزان إلى أفراح , وأن يجعل كل أيامه أعياداً وسعادة , وأن يجسد الحكمة اليمانية في أنصع صورها ؛ وصولاً إلى ما يحقق الأمن والأمان .. ويُوحد الجهود والإمكانات .. ويعزز التلاحم الوطني .. وتجاوز الخلافات مهما بلغت حدتها , ونبذ العنف والحروب والصراعات .. وتجسيد التعايش بين كل أبناء اليمن الواحد بعيداً عن كل النعرات والدعوات الممقوتة .. كالطائفية والمذهبية والمناطقية, فلقد عاش اليمنيون وتعايشوا منذ فجر الإسلام متحابين مُوّحدين متكاتفين ومتكافلين , نابذين كل دعوات الفرقة أو النزوع نحو الخلاف والاختلاف , وكانوا دعاة سلام ومحبة , ورواد الفتوحات الإسلامية في اصقاع الارض , نشروا روح التسامح والمحبة والإحسان بين البشرية ..

إخواني .. وأخواتي أعضاء المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي :

جميعكم يدرك حقيقة الوضع الخطير الذي يمر به وطننا والذي يشكل محصلة لمجمل الأحداث والمتغيرات السلبية الخطيرة التي بدأت مفاعلها بداية عام 2011م تحت ما سمي بالربيع العربي , هذا الوضع المتردي والكارثي بكل المقاييس يضع أمامكم وأمام كل المواطنين الشرفاء باختلاف ألوان أطيافهم السياسية مهاماً تاريخية جسيمة وواجبات وطنية تحتاج إلى التضحية من أجل الخروج بالوطن من هذا الوضع المأساوي , ومن دائرة الفشل والعنف والفوضى والاقتتال , وبما يحقق الانتصار الحقيقي للوطن والعبور به نحو المستقبل الذي تتحقق فيه أحلام وتطلعات عامه الناس ..

كما أنكم تدركون - أيها المؤتمريون والمؤتمريات - بأن ثقة الشعب تعززت في حزبنا المؤتمر الشعبي العام ومن معه من أحزاب التحالف والأحزاب الوطنية الشريفة وخاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية العصيبة التي تمر بها بلادنا , وأصبح مناط الأمل أكثر من أي وقت مضى , ولهذه الثقة الشعبية ما يبررها من الحقائق والثوابت الراسخة على الأرض , وفي الماضي المشرف والتاريخ الناصع ومؤتمرنا الذي مثل على الدوام جواد رهان الشعب , وطوق نجاة للوطن في ظل اشتداد الأزمات واستفحال المخاطر والتآمرات المهددة لحاضره ومستقبله , كما أن لهذه الثقة الشعبية ما يبررها في الوقت الراهن بما يملكه حزب المؤتمر من روح ثورية نضالية .. وقدرات غير محدودة على العطاء والتضحية , وبما يختزنه من ممكنات ومؤهلات واقعية , وطاقات بشرية وفكرية وكفاءات مشهود لها بالنزاهة متفردة ومتميزة في قدراتها وعطاءاتها , وبما يمتلكه من قاعدة اجتماعية عريقة , فلقد جبل حزبنا على خدمة شعبه ووطنه .. يبادله الوفاء بالوفاء , وهو ما يفرض عليكم أيها المؤتمريون أن تكونوا عند مستوى ثقة الشعب بكم في تحقيق ما يصبوا إليه .

وعليكم وعلينا جميعاً - قيادات وهيئات وأعضاءاً وأنصاراً - الإدراك بأن الأحزاب التي تتوقف عطاءاتها ودورها عند ماضيها وتاريخها .. تستجر من رصيدها وتفرض على نفسها الجمود بمفهومه الواسع والشامل , وتتعطل وظائفها الوطنية الحقيقية , وتنشغل بمصالحها الذاتية وبالمناكفات والمكايدات السياسية والقضايا الثانوية على حساب مهامها وواجباتها الوطنية ورسالتها الحضارية التاريخية , وهذه الأحزاب لا شك أن مصيرها سيكون الضمور والتهاوي, ثم التحول إلى عبء ثقيل على وطنها وشعبها , وعامل كبح للعملية السياسية وللتنمية الوطنية , ومصدر أزمات وإشكالات وطنية مختلفة

أيها الإخوة :

إن المؤتمر الشعبي العام حزب له تاريخ وطني زاهٍ ومشرف , ونعتز كأعضاء فيه أيما اعتزاز بماضينا وبما حققناه من نجاحات وإنجازات وانتصارات وتحولات وطنية وتاريخية هامة , تجاوزت ممكنات الواقع المتاحة في مختلف المجالات والمراحل , وهذه الإنجازات التي يتغنى بها الوطن والشعب هي ملك للتاريخ والوطن , والماضي بالنسبة لنا يجب أن يكون كتاباً مفتوحاً لمراجعة الذات ؛ نقرأه برؤية نقدية تحليلية شفافة وواقعية , نشخص ونعالج من خلالها مسيرة عملنا , ونحدد بوضوح أوجه القصور والأخطاء , ومكامن وعوامل مسببات التراجع والفشل قبل أن ندرس نجاحاتنا ومصادر قوتنا ؛ وذلك بهدف تطويرها وتحويلها إلى قاعدة انطلاق نحو المستقبل الأفضل برؤى وبرامج وأساليب وآليات عمل جديدة قادرة على التفاعل والإيجابي المثمر مع مختلف تحديات ومتطلبات النهوض بالوطن في الحاضر والمستقبل , نستلهم نبض الشارع .. ونتلمس أوجاع إشكالاته , واحتياجاته وتطلعاته .

فالمؤتمر حزب متجدد وقوي , وتتجسد قوته في انتمائه إلى الوطن وإلى المستقبل , ومكانته الريادية وقدرته على الفعل الإيجابي .. وصناعة المزيد من النجاحات والانتصارات الوطنية .

سائلين المولى جلت قدرته أن يتقبل منهم وأن يوفقهم .. وأن يعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين فائزين برضاته ومغفرته.

كما نسأله جلت قدرته أن يكشف الغمة عن شعبنا وبلادنا .. وأن يوفق جهود الجميع الخيرين الوطنين الذين يعتمدون على الوطن لاعلى الخارج لما فيه خدمة الوطن والشعب..

وأن يوحدوا جهودهم لتجسيد التوجه الوطني المعتدل لمؤتمرهم الرائد المعبر عن هموم الجماهير .. والحامل للمشروع النهضوي الوطني الذي يأتي في مقدمته اعادة بناء الدولة اليمنية الحديثة والتي جاءت معاول الهدم لتدمر كل شي جميل.. وتحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية , والقبول بالآخر مهما كانت درجة الخلاف والاختلاف في الرؤى والمفاهيم والآليات طالما ظل الهدف الاساسي هو خدمة الوطن والشعب ..

عيد مبارك .. وكل عام والجميع في خير ..

والوطن في تعافٍ وسلام ..

مع خالص تقديري واحترامي للجميع

علي عبدالله صالح

رئيس الجمهورية السابق

رئيس المؤتمر الشعبي العام

صنعاء : 9 ذو الحجة 1435هـ

الموافق 3 أكتوبر 2014م


أرسل إلى صديق طباعة حفظ مستند